حب الجنس الآخر
إعداد- الأستاذ خالد مال الله
مدير مركز شباب المعالي - الكويت

المشكلة:

الارتباط بعلاقة حب مع الطرف الآخر.

التعريف:

الارتباط بعلاقة حب آثم للطرف الآخر وقد يكون من طرف واحد.

المظاهر:

  1. التشتت الذهني وكثرة السرحان.
  2. كتابة أشعار الغزل الوهمي والرسائل العاطفية.
  3. العيش في عالم الأحلام وسراب الخيال.
  4. تعليق اسم أو حرف المحبوب على السيارة أو في الغرفة أو بالمتعلقات الشخصية.
  5. الوله والتعلق والتفكير كله منصب على الطرف الآخر.
  6. تدني المستوى الثقافي والدراسي ودائم الانشغال والتفكير بهذه العلاقة.
  7. كثرة استعمال الهاتف النقال لساعات طويلة والسهر على ذلك.
  8. ضعف شهوة الطعام.
  9. الانقطاع عن جو الأسرة والجلسات الأسرية اليومية.

الأسباب:

  1. الفراغ العاطفي.
  2. المعاناة ووجود مشاكل أسرية.
  3. عدم استشعار رقابة المولى جلت قدرته.
  4. ضياع الأوقات وعدم صرفها بما يرضي الله عز وجل.
  5. الخواء الفكري والثقافي.
  6. وجود مشاكل أسرية ونقص حب وحنان فيسعى لتعويض النقص بالعلاقة الآثمة.
  7. كثرة الكبت والضغط النفسي يولد مثل هذه الانحرافات .
  8. التساهل في الحديث مع الطرف الآخر وخاصة بنات الأقارب أو من خلال الإنترنت.

العلاج:

  1. تقوية العلاقة بالله تعالى.
  2. إشغال النفس بالأنشطة الثقافية أو الرياضية أو التربوية المختلفة.
  3. معرفة خطر النظرة المحرمة والعلاقة الآثمة .
  4. صرف هذه المحبة بمحبة أسمى و أطيب ألا وهي محبة الله تعالى ومحبة الرسول صلى الله عليه وسلم .
  5. الإحساس بعظم هذا الأمر وأنه لديه أخوات وأم وزوجة وبنات فهل يرضى لهن أن يرتبطن بعلاقة آثمة مثل ذلك.
  6. استشعار ما عند الله من نعيم وحور عين ومنازل في الجنان لمن حفظ نفسه وبصره وسمعه وجوارحه
  7. ممارسة بعض من الهوايات النافعة و التي لا تجعل للفراغ سبيل وبالتالي لا يوجد وقت للحب الوهمي.
  8. الارتباط بأخوة في الله يعينونه على ترك مثل هذه المنكرات .
  9. كثرة الذكر والاستغفار وجعل لسانه ربطا بذكر الله لا بذكر الشيطان و أعوانه.
  10. الترغيب في الزواج.

مثال عملي:

اتصلت إحدى الأمهات تشكو من قيام ابنها بسرقة خاتمي الماس تخصان خالته قيمة أحدهما سبعمائة دينار والآخر ألف دينار وقيامه بسرقة مبلغ وقدره أربعمائة دينار من رصيد البنك ، وعندما جلسنا مع الابن اعترف بالسرقة و أنه قام بها من أجل فتاة يحبها تعرف عليها في أحد الأسواق وتعلق بها

وصفة علاجية:

قال صلى الله عليه وسلم: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين.

نقلا عن منتديات شباب المعالي عودة إلى أعلى الصفحة

مشكلات وحلول


مواقع صديقة


alm3ali.org

bothoor

 
 

أنشطتنا